تونس وسبل الخروج من النفق الديني المظلم

Leave a Comment


د. عزالدين عناية*

تعرف تونس في الراهن الحالي تشظيا للمرجعية الدينية، بما جعل فئات واسعة من الناس عرضة للتجييش والتوظيف المخل بالنظام العام وبما ينافي الصالح العام. وهو ما تطفو مؤشراته في الساحة التونسية من خلال تدافع مقيت يزحف فيه خطاب عنيف ويتقلّص منه القول الرشيد، غالبا ما اختزله الإعلام في توصيف هلامي مبهم نعته بـ"الجماعات السلفية". وما يزيد الأمر سوءا غياب تكتل ديني رسمي أو غير رسمي قمين بكسب ثقة التونسيين والتعويل عليه.
بما يشي أن البلاد ليست مقبلة في الأفق القريب على الخروج من نفق التجاذبات الدينية، التي تخيم بظلالها على القطاعات الثقافية والاجتماعية بشكل عام، وذلك جراء أن تونس في حالة تحول عميقة. لكن رغم تلك الحقيقة فإن سبل الخروج من ذلك الواقع المرتبك تبدأ من التشخيص الموضوعي للحالة بتجرد، بعيدا عن الاتهامات المتسرعة التي تُرمى هنا وهناك والتي تؤجج الاحتقان ولا تفيد شيئا في بناء الوئام الاجتماعي المنشود. إذ أقدر أن الواقع المستنفر عائد بالأساس إلى عامل محوري يتمثل في أن المشترك الإدراكي للدين، أي الوعي الديني الشائع بين الناس، غدا مسكونا بالتسييس المفرط، النابع من قلة التروي وضيق الرؤى وغربة الخطاب، بما خلف ضبابية بين عامة الناس.
فلا شك أن تونس الراهنة تدفع ضريبة السنين العجاف التي غاب فيها العمل على ترقية الوعي الديني المنفتح، وساد فيها الوعي الديني الأحادي المنغلق، الأمر الذي جعل جامع الزيتونة والجامعة الزيتونية، اللذين يُفترض أن يقودا الساحة التونسية دينيا، غير قادرين على تولي تلك المهمة المنوطة بهما في صنع الوعي الديني الصائب والعقلاني والرصين، بل شاركا المجتمع برمته متاهته وانساقا في وعْثاء محنته.
سأشير إلى بعض العوامل التي تساهم في صنع تلك الفوضى: لا يزال خطاب وزارة الشؤون الدينية، الفاعل الأبرز في ساحة الترشيد الديني، فقهويا إفتائيا ووعظيا إرشاديا؛ والحال أن جموعا واسعة من الناس غادرت تلك المرتبة الحاجية، لتتطلع إلى إجابات تخاطب عقلها وإدراكها ولا تكتفي بدغدغة وجدانها وتهويماتها الغيبية. فالدين بات محتدما في الشأن العام وليس معزولا في أقبية الجوامع كما ساد طيلة عقود. ذلك المناخ العام جعل الخطاب الديني الرسمي المكلف بالشأن الديني، والمفترض أن يرسم مسارات الفكر الديني الرشيد، مجرورا قسرا وراء الأحداث وغير قادر على تأطير المجتمع أو توجيهه، والأمر عائد إلى عجز عن إدراك اللغة الدينية التي يتخاطب بها الشارع التونسي، رغم ما تحوزه تلك الوزارة من طائفة واسعة من الوعاظ والمرشدين والأئمة والخطباء.
طيلة شهر رمضان الكريم وأنا أتابع الخطاب الديني الذي تنتجه الوزارة، خصوصا ما يُبث منه عبر وسائل الإعلام ويُصدح به فوق المنابر، والذي يسترعي الانتباه فيه أن السمة الغالبة عليه أنه خطاب مفارق يحسب متلقيه ناسكا لا يغادر الصوامع. فهو خطاب ما زال مهووسا بالغيبيات وغافلا عن الواقعيات، يحلق في السماء ولا تطأ قدماه الأرض. في وقت بات فيه التونسي يتطلع إلى وعي ديني حواري يدنو من العلم والمعرفة والعقل والمنطق، ولا يتحمس إلى خطاب الوعظ والإرشاد، الذي بات ممجوجا سمجا من فرط تكراره.
فما تفتقده أذن التونسي وهو الخطاب الديني الذي يسائل فكره وروحه، والذي يناقش قضاياه ومشاغله، ويلاحق مسارات التنوير والحداثة التي يتطلع إليها، وهو أمر طبيعي في مجتمع يشهد توليدا مستجدا لروحه ولكيانه. ولكن في ظل ذلك المخاض الاجتماعي الحقيقي لا مرشد ولا معين، والمؤسف أن وسائل الإعلام الرسمية تشارك في تلك الحفلة المغتربة المخزية دون أن تتنبه لدورها الطليعي.
فالمناخ الديمقراطي الذي تعيشه تونس، ما عاد فيه الخطاب الوعظي المستند إلى الترغيب والترهيب، والتحريم والتحليل، قادرا على كسب وعي الكائن المتدين فيه. ولن يفيد في ذلك الاستنجاد اليائس بالإرث المالكي بحثا عن المشروعية، في زمن ما عادت فيه المرجعية المذهبية فاعلة لما لحقها من تقادم. ولذلك كان حريا بالهيكل الديني أن يعي تحولات الاجتماع ويفسح المجال لخطاب تنويري اختلافي يدرك التحولات الاجتماعية وأن ما تربى عليه السلف ليس بالضرورة ملزما به الخلف.
حين تركت الجامعة الزيتونية باتجاه روما، استرعى انتباهي شيء هام في تعاطي الكنيسة مع الواقع الديني في إيطاليا، وهو ما سأوجز الكلام فيه بما تسمح به حدود هذا المقال. لما أدرك الجهاز الكنسي الكاثوليكي أن خطابه اللاهوتي ما عاد مقنعا للناس وما عاد يجد آذانا صاغية بينهم، نظرا لتقادمه وغيبيته وابتعاده عن هموم الناس، استعان بجيش واسع من العلمانيين، من مفكرين وفلاسفة ومؤرخين وعلماء اجتماع وكتاب وفنانين، لا يناصبون الكنيسة العداء وإن وقفوا على مسافة منها. بغرض الحديث عن الإشكاليات الدينية والتحاور بشأنها بموضوعية وحياد، الأمر الذي أخرج الكنيسة من عزلتها وأدناها من وعي الحراك الاجتماعي، فتلك الإنتلجنسيا الوسيطة، التي هي أقرب إلى فهم روح الناس ومشاغل الجماهير وتطلعاتها، هي التي أعادت الكنيسة إلى المجتمع بعد أن خرجت منه. وفي ما نحن بصدد معالجته بشأن الخضراء، لتجنب المكوث في النفق الديني المظلم، أقدر أن المتنورين في تونس ليسوا بقلة حتى يعفوا من تلك المهمة، فهم شركاء في الوطن والمصير، وهناك باحثون وكتاب وشعراء وأدباء أكفاء، تغيب وجهة نظرهم الدينية في الإعلام التونسي، وأنا على يقين أنهم الأقدر في مخاطبة الناس، لا التمادي في حشرهم ضمن قطيع ممن أن ينبغي أن يُفقّه ويُؤدب، إن لم نقل ضمن ممن ينبغي أن يطّهروا ويتوبوا، والحال أنهم ممن ينبغي أن يقود ولا يقاد، لما لديهم من قدرة على إخراج وعي الناس من ضيق الرؤى التي استبدت بهم، والتحليق بهم في فضاءات معرفية وروحية وفكرية أرحب. وهو ما أشار إليه قول الحق: "فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقّهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم".

0 تعاليق:

إرسال تعليق

نكتب لنتواصل.. الرّجاء ترك تعليق