استثمار الصحراء

2 comments

بقلم : نوفل, شباب ينظر إلى الحياة بعين واحدة،عين الحالم والمنتظر والمترقب وأيضا عين الغاضب . هذا هو حال شباب ولاية قبلي الذي ينام ويصحا على وقع جملة من الأحلام المشروعة التي أضحت تتحول يوم بعد يوم إلى سراب قد يختفي مع مرور الأيام . شباب أنهكه البحث عن مستقر والحل جاثم أمام ناظريه.
إن المتأمل في الخارطة الجغرافية للبلاد التونسية سيلاحظ بلا ريب  الإمتداد الجغرافي الشاسع الذي تتمتع به ولاية قبلي ، ولعل هذه النعمة التي حبا بها الخالق منطقة نفزاوة، ظلت لسنوات متتالية مصدر بؤس وشقاء أهاليها.
لقد عانت ولاية قبلي من النسيان والتهميش، وبقي نصيبها من التنمية متدنيا أو لنقل بصريح العبارة منعدما ، وإذا أضفنا إليها معضلة التصحر فان الولاية تسبح فوق بركة من المشاغل والمشاكل  التي يجب أن تتظافر الجهود  لتجاوزها لإرساء معالم تنموية واضحة بالجهة .
لقد مل شباب قبلي من الوعود التي لا تغني ولا تسمن من جوع و أثقل كاهلهم الإنتظار والحل موجود بين أيديهم ، نعم أقول ذلك بكل تجرد وبكل موضوعية ولا يتطلب  من المسؤولين سوى أن يصغوا بانتباه لمشاغل الشباب و أن يستمعوا بجدية لمطالبهم.فإرساء نموذج تنموي بقبلي أمر ممكن وتجاوز مشاكل التصحر أمر متاح بل وفي المتناول ، لكن شريطة أن تلتحم الرؤية السياسية والاقتصادية مع الطاقات الشبابية المنتجة، وفي زمن قياسي  سترون كيف ستتحول هذه الصحراء القاحلة إلى أرض منتجة يستطاب فيه العيش  وتتوفر على مظاهر الحياة الكريمة.
إن شباب قبلي شأنه شأن باقي شباب تونس ، شباب طموح ومستعد للعمل ليلا ونهارا  إذا ما توفرت الإمكانيات والتشجيعات  اللازمة  وإذا وجد أرضية صادقة ورغبة جدية في المساعدة وخطط تنموية واضحة المعالم توجه طاقاته المنتجة نحو منابع التنمية المستديمة.
فالحكومة المركزية والسلط الجهوية مطالبان بتوفير مناطق زراعية مهيأة  ومجهزة وتوزيعها بالعدل وفق رؤية واضحة على شباب الولاية المستعد للعمل بكل ثقة بالنفس وبكل إصرار  وبالتالي فان ينابيع الفلاحة ستتفجر في الصحراء وستتحول هذه المنطقة إلى واحات للإنتاج الفلاحي .
أن شباب قبلي ينتظر منذ أكثر من 50 سنة مثل هذه القرارات الجريئة التى نرى فيها خيرا للجميع :
 أولا للشباب الذي سيبني مستقبله بسواعده ، ثانيا للاقتصاد الوطني الذي سينتعش  وثالثا للأجيال القادمة التي ستجد مناخا جديدا وطبيعة عيش أقل قساوة .
إن شباب قبلي الذي ينظر اليوم بعين واحدة للحياة من حقه أن ينظر للحياة نظرة أخرى ، من حقه أن يتمتع بالنعمة الإلهية التي حبا بها الخالق قبلي ، فلا تغمضوا له هذه العين الوحيدة التي تبقت له ......
  

هناك تعليقان (2):

  1. كلام حلو وانشالله ربي معاكم فنشر الحقايق وتعريف بولاية قبلي

    ردحذف
  2. قبلي هذه المنطقة الجغرافية المنسية بحاجة لمشاريع استثمارية كبرى.شكرا لكم على طرحكم الجيد للموضوع ونشاء الله هذه المدونة تنجح في التعريف بالمنطقة .
    ربي معاك يا نوفل انت وباقي المجموعة.

    ردحذف

نكتب لنتواصل.. الرّجاء ترك تعليق