"الإقالة من الحياة" رواية عمّالية تروي قصة الليبرالية المتوحّشة

Leave a Comment
قليلة هي الأعمال التي تروي مكابدات العمال وبالمثل نادرة الروايات التي تروي محن التسريح والطرد والفصل التي تتربص بالشغيلة اليوم. ذلك ما نقرأه في هذه الرواية الإيطالية المثيرة. فبموجب ندرة الأعمال المترجمة من الإيطالية يواصل "مشروع كلمة" الإماراتي رفد المكتبة العربية بمنتخبات متنوعة من الفكر الإيطالي. وقد أصدر في الفترة الأخيرة رواية جديدة بعنوان: "الإقالة من الحياة" للروائي الإيطالي إيرمانّو ريا. تُعدّ رواية "الإقالة من الحياة" العمل الثاني في ثلاثية روائية بدأها إيرمانّو بروايته "عجائب نابولي" واختتمها في 2007 بروايته "سكة حديد نابولي"، وتمثل مدينة نابولي بتاريخها، وشوارعها، وأزقتها، وعمالها، وعصاباتها المحور الرئيس لتلك الأعمال. وتتناول الرواية أحداثا واقعية جرت خلال العقد الأخير من القرن الفائت استقاها الكاتب من أحد العمال الذين كانوا يعملون في مجمع للحديد والصلب كان مقاما في مدينة نابولي. ويضطلع العامل «بوونوكوري» بمهمة سرد الأحداث المتعاقبة والمتشابكة للمصنع وعماله، وعبر حبكة روائية محكمة وشيقة يأخذ الكاتب بأيدينا لنستكشف عالما متكاملا ومعقدا من العلاقات والصراعات داخل المصنع، وبمقدرة فائقة يسبر أغوار العلاقة بين العامل وآلته. يقودنا إيرمانو ريا في رحلة أخاذة داخل دهاليز مجتمع نابولي والذي يشبه إلى حد بعيد المجتمعات العربية والشرقية، كاشفا لنا عن الإنسان والمكان، الطقوس والعادات، الأفراح والأوجاع. وتنتمي رواية "الإقالة من الحياة" إلى صنف الرواية الواقعية، ولكننا يمكن أن نصنفها أيضا على أنها "رواية عمالية" أو "رواية البروليتاريا" فالعامل والآلة هما بطلا الرواية دون منازع. ولم ينل هذا الصنف الروائي للأسف مكانة هامة في أدبنا العربي كما حظي به أدب الفلاح مثلا، وهذا ناتج بالطبع عن أن الصناعة لم تحتل إلى يومنا هذا دورا محوريا في حياتنا الاقتصادية أو الاجتماعية كما حدث في أوروبا، والتي قامت حضارتها الحديثة على الثورة الصناعية. ولذا فرواية "الإقالة من الحياة" تحظى بأهمية كبيرة لأنها تصور لنا واقعا قلّما سُلِّط عليه الضوء ونال نصيبه من العناية، وهو واقع ألوف العمال الذين يكافحون لساعات طويلة أمام آلاتهم معرَّضين حياتهم للمخاطر من أجل أجر زهيد، ولكنهم، رغم ذلك، يظلون هم أساس العملية الصناعية برمتها في عصر هيمنت فيه العولمة، ورأس المال، والمؤسسات الدولية على مقدرات حياتهم.
وقد ولد الكاتب «إيرمانّو ريا» في نابولي في عام 1927 وقد نال العديد من الجوائز الأدبية مثل جائزة  "فياريجو" في عام 1996 عن روايته "عجائب نابولي"، وجائزة "كامبيلّو" لعام 1999 عن روايته "نارٌ حاميةٌ". وقد أوحت رواية "الإقالة من الحياة" إلى المخرج الإيطالي جاني أميليو الحائز على جائزة الأسد الذهبي في مهرجان «البندقية» لعام 1998 بعمل فيلم سينمائي في عام 2006 يحمل اسم    La stella che non c'è (النجمة الغائبة).
وقام بترجمة العمل من الإيطالية المصري ناصر إسماعيل وهو باحث في جامعة جنوة الإيطالية بكلية اللغات والآداب الأجنبية، وقد صدرت له مجموعة متعددة من الأبحاث والمقالات التي تتناول الأدب العربي والفكر الإسلامي والعلاقات العربية الإيطالية.
أما مراجع الرواية فهو الكاتب التونسي الإيطالي عزالدين عناية الأستاذ بجامعة روما لاسابيينسا، وقد سبق له أن ترجم زهاء العشرين عملا إلى العربية وإلى الإيطالية فضلا عن العديد من الأبحاث المنشورة.

0 تعاليق:

إرسال تعليق

نكتب لنتواصل.. الرّجاء ترك تعليق